السبت، 20 مارس، 2010

لا تجازف

xyo8hifn0lmk

للذكريات الميتة حرمه فلا تحاول نبش قبور الذاكرة كى لا  تُصاب بلعنتها فتطرد من المستقبل و تلعن فى الحاضر و تظل مسجونا بالماضى .

 

 

*خارج النص : رحلت لترسم الأحزان بسمة !!!

هناك 5 تعليقات:

يوميات الحارة يقول...

صحيح والله معاكى الف حق انا كنت كاتب من فترة توبك قريب جدا من كلمات لكن اجدتى اكتر منى جدااااااا فن التعبير والتوصيل الهدف "لا تجعل للفرح داعى
والق ما مضى من الحزن
لاتبحث عما دار فى الافق البعيد وارسم اطروحة تحيا بين اصابعك لا تفتح بين النوافذ نافذة تذكرك بحنين الماضى انما اذا اردت صنع حاضرك يجب عليك دفن اعز الاشياء فى ابعد نقطة من التقاء الروح بى الجسد حتى لا تنسها لكن دون الرجوع اليها فى معظم الوقت
ان بصنيعك هذا قد تصل لقمة الهرم دون عناء
سيدى المترانح بين اوتار الماضى و انامل عازف الحاضر. فلتكن نظرتك للحياة هى التقاء الارض بالسماء
هل تدرك معى انه لا وجود للالتقاء الا فى مخيالتك انت وانهما قد اتفقا على شئ واحد هو الاستيعاب المطلق لما
بينهما لا ترى الارض تحزن اذا ابتلعتك ولا السماء قد تدمع اذا ما قد فقدتك
لك ان تنظر الى ما تم فى الماض لاستيعابك العبرة دون ان تجهد اناملك عناء النبش بها. فلا الحياة سوف تلج اليك من مقام سم الخياط ولا الموت هو نهاية الاشياء
لكنى اعلم انه كلما ازداد الالم كان لازماَ عليك ان تبحث عن شعور الامان فى تأملات الماضى السحيق
فلا تعبث باناملك بين تلك الذكريات واتركها لحالها فلا انت تستطيع ان تعيدها لتصويب الامور ولا انت
بالقادر على فلسفتها وتطوعيها فى الحاضر لتحيا معها وترى المستقبل من خلالها .
العظيم فى الامر انك كلما تعظمت الامور امامك ترنحت كطفل صغير باحثا عن من قد يساعدك فى مواجهاتها كطفل فى مهده متشبس بنهد امه او كهذا الطفل الذى احتمى خلف جسد والده من هذا الشخص العابر المقابل عليه. فاختفت انت وراء هالة ورداء ليسوا هم اهلا لك وذلك لعدم مقدرتك على المواجهة
فلتقف الان عن شحذ براثنك ولا تطلقها فى كل الاتجاهات لتعود اليك محاملة بدماء ضحايا اخطوا فى تقديرك بوضعك فى مكانه انت اكثر من بعيد عنها
تفكر وتدبر ولتكن دعوك من الان هى دفن لحظات اجبرت على دفنها ولتسابر على مجاهدة حياة قادمه بحكمة
دون جهاله ...؟؟!!
تحياتى وعودة حميدة جدا

أنكل شنكل يقول...

فعلاً، أسوء شيءالنبش في قبور الذاكرة، ولو اني عندي تحفظ شوية على لفظة "قبر" لإن القبر بيحتوي الشيء الميت، أما الذكريات فمجرد ما الواحد بيفتكرها بيفتكر كل شيء فيها وبيتعذّب بيها ويكتوي بنارها، فمعتقدش إن الشيء الميت متوفرة في المواصفات دي، بس الجملة بلاغياً جميلة ;)

Dr.AbdAlla يقول...

فيه ذكريات لازم الواحد يفتكرها وماينسهاش حتى لو كانت أخطاء عشان يتعلم منها

شمس النهار يقول...

الذكريات الميته
بتكون ميته بفعل فاعل والفاعل هو صاحب الذكريات
تفتكري لو حد موت حاجه هيجي يوم يصحيها
مااعتقدش
بس ساعات هي تطلع لوحدها
لكن برضة بيموتها تاني
علشان هي ذكريات مرفوضه اصلا
انه يرحل يترك بسمة اعتقد احسن من رحيل يزرع حزن يطرح كل يوم زهرة شوك والم

قمم التميز يقول...


شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف بيوت بالخبر

شركة تنظيف مجالس بالخبر

شركة تنظيف شقق بالخبر

شركة تنظيف خزانات بالخبر

شركة تنظيف منازل بالخبر

شركة تنظيف فلل بالخبر

شركة مكافحة النمل الابيض بالخبر

شركة تسليك مجارى بالخبر

شركة نظافة بالخبر

شركة كشف تسربات المياه بالخبر

شركة تنظيف سجاد بالخبر

شركة تنظيف كنب بالخبر

شركة تنظيف موكيت بالخبر

شركة تنظيف مسابح بالخبر

شركة عزل اسطح بالخبر

شركة عزل خزانات بالخبر